19 شباط/فبراير 2015

وزارة الخارجية الأميركية
مكتب المتحدث الرسمي
واشنطن دي سي (العاصمة)
18 شباط/فبرير، 2015

تعيين رشاد حسين لشغل منصب المبعوث الأميركي الخاص ومنسق الإعلام الاستراتيجي ضد الإرهاب

يسعدنا أن نعلن عن تعيين رشاد حسين لشغل منصب المبعوث الأميركي الخاص ومنسق الإعلام الاستراتيجي ضد الإرهاب. سيقود المبعوث الخاص حسين فريقا من الموظفين يتم انتدابهم من مختلف الإدارات والوكالات بالولايات المتحدة لزيادة التنسيق والتحالفات الدولية بهدف مكافحة التطرف العنيف ولتطوير الاتصالات الاستراتيجية ضد الإرهاب في جميع أنحاء العالم. وكجزء من مهمته سيعمل المبعوث الخاص حسين كمنسق لمركز الإتصالات الاستراتيجية لمكافحة الإرهاب الذي أنشئ بتوجيه من الرئيس ووزيرة الخارجية السابقة (هيلاري) كلينتون في 2010 والذي أضفى عليه الأمر التنفيذي الرئاسي رقم 13584 الصفة القانونية وذلك لغرض تنسيق وتوجيه وإعلام الاتصالات الاستراتيجية في عموم المؤسسات الحكومية المعنية بمكافحة التطرف العنيف والمنظمات الإرهابية.

ومنذ عام 2010 شغل حسين منصب المبعوث الأميركي الخاص لدى منظمة التعاون الإسلامي وهو دور قام من خلاله بالعمل مع المنظمة والبلدان ذات الغالبية السكانية المسلمة والمجتمعات الأهلية لتعميق وتوسيع التعاطي والمشاركة في السياسة الأميركية وإقامة شراكات مع الجاليات والمجتمعات الإسلامية حول العالم.

وقبل ذلك شغل السيد حسين منصب نائب أحد مستشاري الرئيس أوباما، حيث انصب تركيز اهتماماته على قضايا الأمن الوطني ووسائل الإعلام الجديدة والعلوم والتكنولوجيا. كما تقلد منصب مدير المشاركة العالمية في مجلس الأمن القومي ومنصب المساعد الخاص للمدعي العام الأميركي في منطقة واشنطن العاصمة حيث كان يعنى بالدعاوى القضائية والجنائية.

في العام 2009 عمل السيد حسين مع المسؤولين عن الأمن الوطني في السعي لتحقيق البداية الجديدة التي حدد الرئيس أوباما خطوطها العريضة في خطابه بالعاصمة المصرية القاهرة. وقبل أن ينضم إلى مجموعة العاملين في البيت الأبيض كان السيد حسين عضوا في الفريق القانوني لفريق إدارة إنتقال الولاية الرئاسية (من الرئيس بوش إلى الرئيس أوباما)، كما عمل في السابق كمحام في الدعاوى القضائية بوزارة العدل الأميركية. وفي أوائل حياته المهنية عمل مساعدا تشريعيا في اللجنة القضائية بمجلس النواب الأميركي حيث انصب تركيزه على القضايا المتعلقة بالأمن الوطني.

وشغل بعد تخرجه منصب كاتب قانوني للقاضي دامون جيه كيث بمحكمة الاستئناف الأميركية. والسيد حسين حاصل أيضا على درجتي الماجستير في الإدارة العامة والدراسات العربية والإسلامية من جامعة هارفرد. وقد أتم دراسته الجامعية في جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل. وقد ركزت مؤلفاته على الأمن القومي والقانون الدستوري والحريات المدنية.

وفي كانون الثاني/يناير 2013 حصل السيد حسين على جائزة الشرف المرموقة التي تمنح للأشخاص الذين يقدمون خدمات استثنائية جليلة في الوكالات الحكومية الأميركية التي تقوم بإنجازات ذات أهمية قومية أو دولية بارزة.

Source: State department

19 شباط/فبراير 2015

نص البيان المشترك حول ليبيا الصادر عن حكومات فرنسا وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية في 17 شباط/فبراير

وزارة الخارجية الأميركية

مكتب المتحدث الرسمي

17 شباط/فبراير 2015

بيان مشترك حول ليبيا صادر عن حكومات فرنسا وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية

تستنكر حكومات فرنسا وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأميركية بأشد العبارات جميع الأعمال الإرهابية في ليبيا. إن جريمة القتل الشنيعة لواحد وعشرين مواطنًا مصريًا في ليبيا التي ارتكبها إرهابيون ينتمون إلى تنظيم داعش تشدد مرة أخرى على الضرورة الماسة لإيجاد حل سياسي للنزاع في ليبيا، الذي لا تستفيد من استمراره سوى المجموعات الإرهابية، ومن بينها تنظيم داعش. يؤثر الإرهاب على جميع الليبيين، ولا يستطيع فصيل واحد أن يتصدى بمفرده للتحديات التي تواجها ليبيا. تعتبر العملية التي تقودها منظمة الأمم المتحدة لتأسيس حكومة وحدة وطنية أفضل أمل لليبيين لمواجهة التهديد الإرهابي والتصدي للعنف وعدم الاستقرار الذي يعرقل التحول السياسي والتنمية في ليبيا. إن المجتمع الدولي مستعد لتقديم الدعم الكامل لحكومة الوحدة في التصدي للتحديات الحالية في ليبيا.

من المقرر أن يعقد الممثل الخاص للأمين العام برناردينو ليون اجتماعات خلال الأيام القادمة لتعزيز مزيد من الدعم لحكومة الوحدة الوطنية. إننا نثني على تلك الأطراف التي شاركت حتى الآن في المباحثات ونشير إلى بيانات الدعم الصادرة عن مجلس النواب والمجلس البلدي لمسراطة وغيرهم في هذه العملية. إننا نشجع بقوة جميع الأطراف، ومن بينهم الأفراد المشاركين في المؤتمر الوطني العام سابقًا، على اغتنام هذه الفرصة للانضمام إلى عملية الأمم المتحدة خلال الأيام القادمة بروح بناءة من المصالحة إذا كانوا يأملون في تحديد شكل المستقبل السياسي لليبيا. إن الضرورة الملحة للتصدي للتهديد الإرهابي تتطلب تحقيق تقدم سريع في العملية السياسية، يستند إلى جدول زمني واضح.

أما أولئك الذين يسعون لعرقلة هذه العملية وعملية التحول الديمقراطي لليبيا، بعد انقضاء أربع سنوات على الثورة، فإننا لن نسمح لهم بالحكم على ليبيا بالعيش في الفوضى والتطرف. إن الشعب الليبي والمجتمع الدولي سوف يحاسبهم على أعمالهم.

Source: State department

17 شباط/فبراير 2015

البيت الأبيض

مكتب السكرتير الصحفي

واشنطن دي سي (العاصمة)

15 شباط /فبراير 2015

بيان للسكرتير الصحفي حول قتل مواطنين مصريين

إن الولايات المتحدة تدين عملية القتل الخسيسة والجبانة لـ21 مواطنًا مصريًا في ليبيا على يد الإرهابيين التابعين لتنظيم داعش. إننا نعرب عن تعازينا لأسر الضحايا ودعمنا للحكومة والشعب المصري وهم يتجرعون الأسى لمقتل إخوانهم المواطنين. إن همجية ووحشية داعش لا تعرف الحدود. وإنها لا ترتبط بأي عقيدة أو طائفة أو عرق. إن عملية القتل الوحشية للمواطنين المصريين الأبرياء في ليبيا هي أحدث العمليات الشريرة التي يرتكبها الإرهابيون التابعون لداعش ضد شعوب المنطقة، بما فيها قتل عشرات الجنود المصريين في سيناء، وهو ما يحث بدرجة أكبر المجتمع الدولي للتوحد ضد داعش.

إن هذا العمل الشنيع يؤكد مرة أخرى على الضرورة الملحة للتوصل إلى حل سياسي للنزاع في ليبيا، الذي لا يستفيد من استمراره إلا الجماعات الإرهابية، ومن بينها داعش. إننا ندعو كل الليبيين لأن ينبذوا بشدة هذه العملية وكل أعمال الإرهاب، وأن يتحدوا أمام هذا التهديد المتنامي المشترك. إننا نواصل دعمنا القوي لجهود الممثل الخاص للأمم المتحدة وممثل أمينها العام برناردو ليون من أجل تيسير عملية تشكيل حكومة وحدة وطنية والمساهمة في التوصل إلى حل سياسي.

Source: State department

13 شباط/فبراير 2015

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
واشنطن، العاصمة

13 شباط/فبراير 2015

بيان من الرئيس

أمس، فتح مكتب المباحث الفدرالي تحقيقا في حادثة القتل الوحشي والصارخ لكل من: يسر محمد أبو صالحة، وضياء شادي بركات، ورازان محمد أبو صالحة في تشابل هيل، نورث كارولينا. علاوة على التحقيق الذي تجريه حاليا السلطات المحلية، يقوم مكتب المباحث الفدرالي باتخاذ الخطوات ليقرر إن كان حدث انتهاك للقوانين الفدرالية. ينبغي ألا يُستهدف أي شخص في الولايات المتحدة بسبب هويته أو مظهره أو كيف يتعبد. إنني ومشال نتقدم بتعازينا لأحباء الضحايا. وكما شهدنا التواجد الكبير في جنازة هؤلاء الأميركيين الشباب، فإننا جميعا نشكل أسرة واحدة.

وحينما يُؤخذ أي فرد منا قبل الأوان، فإننا نتذكر كيف عاشوا حياتهم – وينبغي أن تكون كلمات إحدى الضحايا مصدر إلهام للأسلوب الذي نحيا به حياتنا.

قالت يسر مؤخرًا: “إن نشأتنا في أميركا نعمة كبيرة. فلا يهم من أين تأتي. فهنا يوجد عدد كبير جدًا من الناس جاءوا من أماكن مختلفة ومن خلفيات وأديان كثيرة— لكننا هنا، جميعا كيان واحد.”

Source: State department

10 شباط/فبراير 2015

وزارة الخارجية الأميركية
مكتب المتحدث الرسمي
واشنطن
10 شباط/فبراير 2015

بيان الوزير كيري
حول مقتل كايلا جين مولر

كل الأميركيين ينعون فقدان كايلا مولر الشابة الأميركية الحنونة التي كانت تجسّد كل الخير في روح الإنسان. ولا توجد كلمات نعبر بها لوالدي كايلا، مارشا وكارل، عن مدى أسفنا لخسارتهما الفادحة، وكم تمنى العديد من الناس وسعَوْا من أجل التوصل إلى نتيجة أفضل، كما لا توجد كلمات نستطيع أن نعبر بها عما يثيره من ذهول المثل الذي ضربوه بقوتهم وإصرارهم وإخلاصهم للدين والعائلة. فبالنسبة لهما ولشقيق كايلا، إريك وأسرته، آمل أن يعلموا أن بلدنا كله يتأسى لفقدانها مع كل الذين أثّرت كايلا في حياتهم.

وقد علمت الكثير عن كايلا عبر الروايات التي جرى تناقلها عنها خلال هذه الفترة العصيبة. كانت شخصا يتمنى أي منا أن يعرفها كأخت أو صديقة أو زميلة، واضعة نصب عينيها مهمة واحدة في الحياة منذ البداية. وهي مساعدة الناس، الناس في الهند، وإسرائيل، والأراضي الفلسطينية، والمرضى في عيادة لعلاج الإيدز وفيروس إتش آي في، وفي مأوى للنساء في ولايتها أريزونا، ومؤخرا اللاجئون السوريون في تركيا. وفي حين استغل تنظيم داعش الأزمة في سوريا للحكم عن طريق العنف وذبح الأبرياء فقد حركت المأساة الإنسانية مشاعر كايلا لعمل ما هو عكس ذلك. فقد كانت تعانق الأطفال الذين فقدوا ذويهم كما كانت تقوم بمواساة المرضى والجرحى ومنح الناس الأمل حتى في الوقت الذي كانوا يشاهدون عالمهم يتهاوى حولهم. إن إحساس كايلا بالقيم، وإنسانيتها، وسخاءها، ومثاليتها- هو الذي سيدوم، وسيدوم زمنا طويلا بعد القضاء على همجية داعش.

إن داعش، وداعش وحده، هو السبب وراء رحيل كايلا. وشأننا شأن أصدقائنا في الأردن فإن عزيمتنا لم تتزعزع لإلحاق الهزيمة بهذه الإهانة الحقيرة والمزرية التي لا يمكن وصفها للعالم المتحضر، وعلى دحر الإرهابيين الذين تشكل أعمالهم من قتل النساء وقتل الأطفال وإحراق الناس أحياء— إهانة للديانة التي يزعمون- زورًا – أنهم يمثلونها.

Source: State department

09 شباط/فبراير 2015

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
واشنطن، العاصمة
6 شباط/فبراير 2015

بيان حقائق: استراتيجية الأمن القومي للعام 2015

لقد غدت الولايات المتحدة اليوم أقوى وفي وضع أفضل لاغتنام الفرص التي يوفرها قرن لا يزال في مطلعه ولحماية مصالحنا من مخاطر في عالم محفوف بالمخاطر وغير آمن. تقدم إستراتيجية الرئيس الجديدة للأمن القومي رؤية وإستراتيجية لدفع تقدم المصالح القومية والقيم العالمية والنظام الدولي القائم على سيادة القانون من خلال قيادة أميركية قوية ومستدامة. تحدد الاستراتيجية المبادئ والأولويات التي تصف كيف ستقود أميركا العالم باتجاه تحقيق المزيد من السلام وازدهار جديد.

  • سوف نقود مع تحديد هدف، مسترشدين بمصالحنا القومية وقيمنا الدائمة وملتزمين بدفع تقدم محفظة متوازنة من الأولويات الجديرة بقوة عظمى.
  • سوف نقود من مصدر قوة، مع تسخير اقتصاد متعاف وأمن طاقة متزايد وقوات عسكرية لا مثيل لها وموهبة وتنوع الشعب الأميركي.
  • سوف نقود بالقدوة والمثال الذي يحتذى به، متمسكين بقيمنا في الوطن والتزاماتنا في الخارج.
  • سوف نقود مع شركاء مقتدرين، بحيث نحشد العمل الجماعي ونبني قدرات شركائنا لمواجهة التحديات العالمية.
  • سوف نقود باستخدام جميع أدوات القوة الأميركية، مستفيدين من مزايانا الإستراتيجية في الدبلوماسية والتنمية والدفاع والاستخبارات والعلوم والتكنولوجيا، وغير ذلك الكثير.
  • سوف نقود على أساس وجهة نظر طويلة الأمد، بحيث نؤثر على مسار التحولات الكبرى في المشهد الأمني اليوم من أجل تأمين مصالحنا القومية في المستقبل.

سوف ندفع قُدمًا أمن الولايات المتحدة ومواطنيها وحلفائها وشركائها من خلال:

  • الحفاظ على قوات الدفاع القومي هي الأفضل تدريبًا وتجهيزًا وقيادة في العالم، بينما نحترم وعودنا لعناصر قواتنا المسلحة ومحاربينا القدامى وعائلاتهم.
  • العمل مع الكونغرس لإنهاء التخفيضات الصارمة المفروضة بموجب التخفيضات في الميزانية التي تهدد فعالية قواتنا العسكرية وغير ذلك من أدوات القوة لدينا.
  • تدعيم أمننا الوطني من أجل المحافظة على الشعب الأميركي في مأمن من الهجمات الإرهابية والمخاطر الطبيعية بينما نعمل على تقوية قدرة صمودنا القومية.
  • الانتقال إلى وضع أمني عالمي مستدام يجمع قدراتنا الحاسمة مع قدرات الشركاء المحليين ويُبقي الضغط مسلطًا على تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية في العراق والشام والمجموعات المتفرعة عنهما.
  • السعي بجهد من أجل عالم خال من الأسلحة النووية وضمان عدم وقوع المواد النووية في أيدي دول غير مسؤولة وتنظيمات عنيفة من غير الدول.
  • تطوير قدرة عالمية لمنع التهديدات البيولوجية، كفيروس ايبولا، واكتشافها التصدي لها بسرعة من خلال أجندة عالمية للأمن الصحي.
  • التصدي للأزمة الملحة لتغير المناخ، بما في ذلك من خلال خفض الانبعاثات الكربونية على مستوى البلاد والدبلوماسية الدولية والتزامنا بصندوق المناخ الأخضر.

سوف ندفع عجلة الاقتصاد القوي والمبتكر والمتنامي في نظام اقتصادي دولي مفتوح يعزز الفرص والازدهار من خلال:

  • تقوية أمن الطاقة الأميركية وزيادة إمكانية الوصول إلى طاقة معقولة الكلفة ويمكن الاعتماد عليها لتعزيز النمو الاقتصادي والتنمية والتطور في جميع أنحاء العالم.
  • فتح الأسواق أمام السلع والخدمات والاستثمارات الأميركية وتأمين الفرص المتكافئة للعمال الأميركيين وللشركات من أجل تعزيز القدرة التنافسية الاقتصادية.
  • الدفع قدمًا لأجندة التجارة – بما في ذلك الشراكة عبر المحيط الهادئ والشراكة التجارية والاستثمارية عبر الأطلسي – التي تخلق الوظائف الجيدة للأميركيين وتؤمن الازدهار المشترك.
  • قيادة الجهود الرامية إلى تخفيض الفقر المدقع وانعدام الأمن الغذائي والوفيات التي يمكن منعها من خلال مبادرات مثل الغذاء للمستقبل وخطة الرئيس الطارئة للإغاثة من الإيدز.
  • توفير نماذج جديدة للتنمية المستدامة مثل مبادرة الرئيس للطاقة لأفريقيا.

سوف ندفع قدمًا احترام القيم العالمية في الوطن وحول العالم من خلال:

  • التزامنا بإتباع أعلى المعايير الممكنة من خلال العيش بموجب قيمنا في الوطن حتى ونحن نعمل ما هو ضروري للمحافظة على سلامة شعبنا وأمن حلفائنا.
  • تعزيز، والدفاع عن، الديمقراطية وحقوق الإنسان والمساواة في الحين الذين ندعم فيه دولاً مثل تونس وبورما اللتين تشهدان مرحلة انتقال من الحكم الاستبدادي.
  • تمكين قادة المستقبل للحكومات وقطاع الأعمال والمجتمع المدني في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك من خلال مبادرة الرئيس للقادة الشباب.
  • قيادة الطريق في التصدي للفساد من خلال تشجيع الالتزام بمعايير الحكم الخاضع للمساءلة والشفافية.
  • قيادة المجتمع الدولي لمنع والتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان والفظائع والأعمال الوحشية الجماعية وكذلك للعنف القائم على نوع الجنس والتمييز ضد الأشخاص المثليين.

سوف ندفع قدمًا نظامًا دوليًا يعزز السلام والأمن والفرص من خلال التعاون الأقوى لمواجهة التحديات العالمية من خلال:

  • العمل مع الشركاء لتدعيم وتحديث قواعد الطريق والمعايير والمؤسسات المحورية والأساسية للسلام والازدهار والكرامة الإنسانية في القرن الحادي والعشرين.
  • تقوية وتنمية تحالفاتنا وشراكاتنا العالمية، وصياغة تحالفات متنوعة، والقيادة في الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات المتعددة الأطراف.
  • إعادة التوازن إلى العلاقات مع آسيا والمحيط الهادئ من خلال زيادة العمل الدبلوماسي وتقوية التحالفات والشراكات وتوسيع نطاق التبادل التجاري والاستثمار والتموضع الأمني المتنوع.
  • تقوية التزامنا الدائم نحو أوروبا الحرة التي تنعم بالسلام من خلال التصدي للعدوان وتحديث حلف شمال الأطلسي لمواجهة التهديدات الناشئة.
  • السعي لتحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال مكافحة الإرهاب ومنع إيران من الحصول على سلاح نووي وتخفيف المصادر الكامنة وراء النزاعات.
  • البناء على أساس نجاح قمة قادة الولايات المتحدة وأفريقيا من خلال الاستثمار في الاقتصاد، والزراعة، والصحة، والحكم، والقدرات الأمنية في أفريقيا.
  • الترويج لنصف الكرة الغربية المزدهرة والآمنة والديمقراطية من خلال توسيع التكامل والاستفادة من الانفتاح الجديد لكوبا من أجل توسيع مشاركتنا.

Source: State department

 

زوروا موقع دائرة الهجرة الاميركية للحصول على اسئلة التجنس باللغة العربية. في بععض الاحيان يتمكن طالبي الجنسية الاميركية من الخضوع للامتحان باللغة العربية اذا توافرت الشروط. من الشروط ان يكون طالب الجنسية فوق سن محدد ومقيم في الولايات المتحدة لمدة محددة.

 

جيم غارمون | وكالة أنباء وزارة الدفاع | 05 شباط/فبراير 2015

نشرت هذه المقالة في الأصل على الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع في 3 شباط/فبراير

واشنطن- قال السكرتير الصحفي لوزارة الدفاع العميد البحري جون كيربي في مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الدفاع الاميركية يوم 3 شباط/فبراير الجاري إن المعركة التي يجري خوضها ضد ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) ليست حربًا أميركية، وإنما تشكل جهدًا دوليًا واسع النطاق يهدف إلى هزيمة إيديولوجية همجية مجنونة ومقيتة.

يذكر أن تنظيم داعش الإرهابي ارتكب في كانون الثاني/يناير جريمة حرق طيار أردني حيًا كان قد أسره. كانت طائرة الملازم أول معاذ الكساسبة قد أُسقطت خلال شن غارة جوية في سوريا بالقرب من الرقة. وأدان كيربي هذه الجريمة الشنعاء مشددًا خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في وزارة الدفاع الأميركية على أن ذلك العمل لن يوقف بأي حال من الأحوال الجهود المبذولة لمحاربة الإرهابيين. وأضاف قائلا: “إننا ندرك بأنهم يملكون قدرة على مواصلة تجنيد شباب تجتذبهم هذه المجموعة وهذه الأيديولوجية، وهذا من شأنه أن يطرح مشكلة على المدى الطويل.”

وفي هذا السياق، أكد كيربي “أن الأمر سيستغرق بعض الوقت لكي نتمكن من مجابهة هذه الأيديولوجية البغيضة، التي تشكل مركز الثقل الحقيقي هنا. ولن نتمكن من تحقيق ذلك من خلال عمليات القصف والغارات الجوية. إلا أن هذا لا يعني أن عمليات القصف والغارات الجوية سوف تتوقف، بل أنها ستتواصل”.

تحالف يضم 60 دولة

ورفض كيربي المزاعم القائلة بأن الحرب ضد داعش هي حرب أميركية. إذ قال “أعتقد أن تحالفًا يضم 60 دولة يثبت أنها ليست كذلك. فنحن لسنا الوحيدين الذين شاركوا في هذه المحاولة للتخلص من هذه المجموعة.”

ومن ناحية أخرى، أفاد كيربي أن الغارات الجوية الأميركية ضد هذه المجموعة لا تزال تثبت فعاليتها. وعندما تصبح القوات المحلية أكثر قدرة، سوف تستمر عمليات استنزافها. ورغم ذلك، فإن تنظيم داعش لا يزال قادرًا على جذب المزيد من الناس إلى المعركة. وأوضح العميد البحري “أننا نظل ملتزمين بمواصلة هذه الحرب على المدى الطويل، وستكون المعركة طويلة الأمد.”

إلا أنه رأى بأن الحكم على مدى فعالية جهود التحالف ضد هذه المجموعة يتسم بالصعوبة. وأشار إلى أن “أفضل طريقة للحكم على قوة هذه المجموعة هي مراقبة سلوكها. لذا، بتنا نشاهدهم وهم يغيرون طريقة عملهم على الأرض. وباتوا يختبئون أكثر. ولم نعد نشاهدهم يتنقلون في قوافل … ولم يعودوا يتحركون بسرعة ومرون كما كانوا سابقًا. كما نعرف بأنهم فقدوا المئات والمئات من المركبات التي لا يمكنهم الحصول على بدائل لها.”

وأشار كيربي إلى أن ضربات التحالف قد استهدفت أيضًا ضرب المصدر الرئيسي لدخل هذه المجموعة: النفط. وأضاف، “إن تقديراتنا تشير إلى أن النفط لم يعد المصدر الرئيسي للإيرادات.”

وأكد العميد أن المجموعة قد أصبحت الآن إلى حد كبير في وضعية الدفاع عن النفس. لقد شنت هذه المجموعة هجومًا صغيرًا على كركوك في نهاية الأسبوع لكنه لم يدم سوى ليوم واحد، ولم يستولوا من خلاله على أية أراضٍ جديدة. وتابع قائلاً، “إنهم لم يعودوا موجودين الآن في كوباني. لقد باتوا يخسرون الأراضي.”

وخُلص كيربي إلى القول إن الجماعة الإرهابية تشعر بدواعي القلق الآن بشأن الاتصالات والإمدادات لديها. ومضى موضحًا، “هذه مجموعة مختلفة عما كانت عليه قبل سبعة أشهر، وأنا لا أقول إنهم لم يعودوا يشكلون خطرًا. ولا أقول إنهم لم يعودوا همجيين، إنما أصبحوا مختلفين. أصبح طبعهم وسلوكهم وتصرفهم مختلفًا. وهذه إشارة إلى التقدم الذي نحرزه.”

Source: State department

05 شباط/فبراير 2015

وزارة الخارجية الأميركية
مكتب المتحدث الرسمي
واشنطن، العاصمة
2 شباط/فبراير 2015

تصريحات
وزير الخارجية جون كيري
ووزير الخارجية القطري خالد العطية
عقب اجتماعهما

قاعة المعاهدات
واشنطن، العاصمة

وزير الخارجية كيري: أسعدتم مساءً. إنه لمن دواعي سروري الحقيقي أن أرحّب هنا اليوم بالدكتور خالد العطية، صديقي وزير خارجية قطر. لقد تعاونّا سوية بجهد كبير جدًا حول عدد من القضايا، وأقدر الطرق العديدة التي اتبعتها دولة قطر وأميرها والدكتور العطية لإتاحة أنفسهم في سبيل تقديم المساعدة. لقد ساعدوا مؤخرًا بشكل خاص فيما يتعلق باليمن وفي جهودنا خلال الأيام القليلة الماضية للتعامل مع بعض التعديلات اللازمة لما يحدث هناك، وإننا نشعر بالامتنان لتلك المساعدة.

كما أننا نعتبر قطر شريكًا قويًا للغاية في التحالف ضد داعش، ونحن نقر بفضل الدور الذي تلعبه. إنهم يضطلعون بمهمات جوية. وهم منخرطون بالمساعدة في الجهد المبذول لوقف تجنيد المقاتلين الأجانب، ومكافحة مصادر التمويل، ومعالجة مشكلة نقل الرسائل، ونزع الشرعية عنهم. ولذا، فإنهم من جميع النواحي – لقد عقدنا للتو اجتماعًا في لندن – شريك مساهم ذو شأن في هذا الجهد.

لدينا أيضا روابط وعلاقات متنامية مهمة سواء كانت اقتصادية أو ثقافية، ونتطلع قُدمًا إلى مناقشتها اليوم، ومن الواضح بصورة موسعة. ونظرًا لكونها عضوًا في مجلس التعاون الخليجي وشريكًا مهمًا فيما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط بأسرها، فإننا نشعر بالامتنان للمساعدة التي كانت قطر مستعدة لتقديمها. كما أتطلع قُدمًا إلى مناقشة بعض القضايا الإقليمية البالغة الصعوبة التي نضطلع سوية في العمل بشأنها حاليًا، ومن الواضح أننا نتطلع قدمًا إلى تعزيز دائم ليس فقط لعلاقتنا، إنما أيضًا لقدرة المنطقة على العيش في سلام واستقرار.

وهكذا، خالد، شكرًا لك لوجودك هنا اليوم.

وزير الخارجية العطية: شكرًا لك، جون، وأسعدتم مساءً جميعًا. يسعدني بالفعل أن أكون هنا اليوم، جون، لمناقشة معظم الأمور التي تطرقت إليها، فهذه فرصة جيدة بأن نجتمع اليوم ونناقش جميع شؤوننا الثنائية وأن نقوم باطلاع واحدنا الآخر على آخر المعلومات حول الوضع في المنطقة وأن نتبادل الأفكار والآراء، وأتمنى بأن نتمكن من عقد اجتماع مثمر كما نفعل عادة، جون، ونتطرق فيه أيضًا إلى القضايا الساخنة في المنطقة.

شكرًا لكم جميعًا، مرة أخرى. شكرًا جزيلاً لكم.

وزير الخارجية كيري: أتطلع قُدمًا إلى ذلك. شكرًا جزيلاً لكم جميعًا، أقدر ذلك. شكرًا لكم.

Source: State department

05 شباط/فبراير 2015

البيت الأبيض
مكتب السكرتير الصحفي
واشنطن، العاصمة
4 شباط/فبراير 2015

ملخص لاجتماع الرئيس أوباما مع زعماء أميركيين مسلمين

التقى الرئيس بعد ظهر اليوم زعماء الأميركيين المسلمين لبحث طائفة من قضايا السياسة الخارجية والمحلية. شكر الرئيس الحضور على ما قاموا به من عمل في مجالات مختلفة ولتوحيد آرائهم بشأن القضايا والموضوعات ذات الأهمية لجالياتهم المسلمة، وأشار إلى أن لقاءاته التفاعلية المنتظمة مع مختلف الجاليات الدينية زودته برؤى وردود فعل قيمة. ومن مواضيع النقاش خلال لقاء أوباما بزعماء الجالية المسلمة جهود الجالية، وشراكاتها مع الحكومة الأميركية في طائفة من القضايا المحلية مثل قانون الرعاية الصحية بأسعار معقولة وقضايا أخرى مثل العنف والتمييز ضد المسلمين، وفريق العمل الشرطي للقرن الحادي والعشرين وقمة البيت الأبيض المقبلة لمناهضة التطرف العنيف. وكرر الرئيس التزام حكومته بحماية الحقوق المدنية من خلال مقاضاة وملاحقة جرائم الكراهية وإجراءات تطبيق القوانين المدنية. كما تطرق الرئيس إلى الحاجة لمواصلة التصدي لداعش وغيرها من المنظمات التي ترتكب أعمال عنف مروعة، باسم الإسلام بحسب زعمها. وإذ أشار إلى الإسهامات الباهرة للأميركيين المسلمين لبلادنا، شجع الرئيس الحضور على الاستمرار في مشاركتهم في مجتمعاتهم المدنية، وقال لهم إنه يتطلع قدما إلى أن تُتاح فرص أخرى لمتابعة الحوار حول هذه القضايا وقضايا أخرى غيرها.

Source: State department